الابحار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الابحار

مُساهمة من طرف kuikui في الثلاثاء يونيو 12, 2012 7:34 am

المنظر المثير للإبحار يجذب كثيرًا من الناس إلى هذه الرياضة. يلتقي
البحارة بانتظام خلال السنة للإبحار من أجل الترفيه أو للمنافسة.


الإبحار رياضة مائية مثيرة وممتعة، لها
العديد من الرواد والمهتمين الذين يشغفون بها ويمارسونها باستمرار. وتجذب رياضة
الإبحار الآلاف من الملاحين إلى السواحل والبحيرات والأنهار في جميع أنحاء العالم.
ويبحر هؤلاء على الماء في مراكب تتفاوت في أحجامها ما بين قوارب تجديف صغيرة ويخوت
كبيرة تمخر عباب المحيط.
ويجد الكثيرون من رواد رياضة الإبحار الإثارة في تجاوز قواربهم القوارب الأخرى.
كما يجلب الإبحار السرور إلى نفوس البعض حيث يقضون ساعات الفراغ في هدوء على الماء.
ويحب الكثير منهم التنافس بعرض مهاراتهم في الإبحار.كانت مراكب الإبحار لقرون عدة
تتألف من الأساطيل الكبيرة وأساطيل التجارة. وكانت السفن الضخمة ذات السواري
الطويلة والأشرعة المتموجة تبحر وتسافر إلى أنحاء العالم كافة. وقد حلّت البواخر
على أية حال ـ في بدايات القرن العشرين الميلادي ـ محل مراكب الإبحار بصورة شبه
كاملة تقريباً، لكلا الغرضين: العسكري والتجاري. انظر: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. بدأ تطوير رياضة الإبحار حينما فقدت
السفن الشراعية أهميتها التجارية.

قام صُناع القوارب بعمل الأشكال المتنوعة للقوارب المسلية؛ وكانت لغالبية
القوارب على مدى سنوات، أجسام مصنوعة من ألواح خشبية مثبته على هياكل. إلا أن
المواد الأحدث مثل، الفولاذ والألياف الزجاجية والألومنيوم، تستعمل الآن. ورغم ذلك
فإن بعض الهواة صنعوا قوارب شراعية خشبية صغيرة في المنزل. وتجهز الأجزاء أحياناً
في طقم، ويقوم صانع القوارب بتركيب الأجزاء معاً بكل بساطة. وهذه الطريقة استخدمت
لتصنيع أول قارب. وبعد إنتاج قوارب الألياف الزجاجية بكميات كبيرة، نجد أن كثيرًا
من الصُناع الهواة بدأوا يشترون جسم القارب وظهره من الصناع المحترفين، ثم يكملون
بناء القارب بأنفسهم. وأحياناً تُصنع القوارب الصغيرة واليخوت العابرة للبحار بهذه
الطريقة.



أجزاء قارب الإبحار الشراعي



أجزاء زورق شراعي برمودي

يُطلق على كل
جزء من أجزاء قارب الإبحار الشراعي اسم معين. ويشعر الملاحون بفخر كبير في استعمال
المصطلحات الجميلة اللائقة. وتتضمن الأجزاء الرئيسية لقارب الإبحار الشراعي: 1- جسم
القارب 2- الصواري 3- الأشرعة 4- حبال الأشرعة والسواري.


جسم القارب. يسمى القسم الأمامي منه القوس والخلفي
الكوثل ، وهو مؤخرة السفينة. ولكل القوارب تقريبًا قص ولوح مركزي .
تمتد هذه القطع المعدنية أو الخشبية المسطحة داخل الماء من أسفل الجسم لتمنع الحركة
إلى كل جانب. والقص ثابت في مكانه؛ أما اللوح المركزي فيمكن رفعه أو خفضه من خلال
شق صغير أسفل الجسم. وهناك نوع أقدم من اللوح المركزي وهو اللوح المحجوب من الريح.
وبدلاً من ذراع واحدة تمتد من وسط القارب نحو الأسفل، نجد ذراعين، بحيث تكون واحدة
في كل جانب. وتُخفَّض هاتان الذراعان إذا كانت هناك حاجة لإيقاف المركب بانزلاقهما
نحو الجانب، ويمكن أن تُشاهَدَ على مراكب الإبحار الكبيرة، وخاصة في هولندا.
ويوجَّه القارب بوساطة الدفة ، وهي الذراع التي تمتد عمودياً إلى الماء قرب
المؤخرة. وتدار الدفة في القوارب الصغيرة بوساطة مقبض طويل، يُسمّى ذراع
الدفة
، أما في القوارب الأكبر فبوساطة العجلة .



الصواري. هي القوائم التي تدعم الأشرعة، وتشمل السواري
وأذرع التطويل والعوارض التي يمدد عليها رأس الشراع. والسواري قوائم عمودية
تمسك الأشرعة، وتمسك السارية الرئيسية منها أكبر الأشرعة. ولبعض القوارب
الشراعية الكبيرة شراع أقصر في اتجاه الكوثل يسمى السارية المزينية أو شراع
أقصر في اتجاه القوس يسمى السارية الأمامية.


العجلة تستعمل لإدارة الدفة وتوجيه القوارب الشراعية الكبيرة. وتوجّه
القوارب الصغيرة بمقبض طويل يسمّى ذراع الدّفة.


وأذرع التطويل والعوارض هي الأعمدة التي تمتد في
وضع عمودي على السواري، وتمسك الأشرعة مباشرة. أذرع التطويل مثبتة إلى أسفل الشراع
والعوارض تربط أحياناً إلى القمة.


الأشرعة. يُثَبّت الشراع الرئيسي ـ أكبر شراع على
القارب ـ خلف السارية الرئيسية، وهناك شراع أصغر منه مثلث الشكل أمام السارية
الرئيسية ويُسمّى الشراع الأمامي. ويُسمّى الشراع الأمامي الأعرض الذي يغطي
السارية، ويمتد بعيداًً إلى الخلف بعد الشراع الرئيسي جنوة، وسمي بذلك نسبة
إلى الميناء الإيطالي الذي استعمل فيه للمرة الأولى. ويستعمل الشراع
السفنكسي، وهو شراع واسع بالوني الشكل؛ لإضافة السرعة عندما يبحر القارب في
اتجاه الرياح. والشراع السفنكسي غالباً ما تكون ألوانه حمراء أو زرقاء أو ألوانًا
أخرى زاهية. ومع الاهتمام المتزايد بالقوارب نجد أن نسيج التريلين حلَّ بصورة واسعة
محل القطن مادةً للأشرعة. وهذه المادة قوية ومنسوجة بإحكام، وتجعل الشراع يحافظ على
شكله جيداً دون أن يتأثر بهبوب الرياح الشديدة. إلا أنه يستعمل عادة النيلون في عمل
الشراع المثلث الضخم؛ لأنه قوي وخفيف الوزن ومطاطي، ثم إن النيلون من الممكن أن
يكون مناسبًا لأشرعة أخرى.



حبال الأشرعة والسواري. هي الحبال المستعملة في
قوارب الإبحار. والحبال القائمة حبال مستقرة وتدعم السواري. وهي تشمل
الأندريات
التي تمتد من جوانب القارب إلى السارية، والوِكادات التي تمتد
من القوس والكوثل إلى السارية. وتتكون الحبال المتحركة من حبال تستعمل لضبط
الأشرعة وأذرع التطويل. وتُسمّى الحبال التي ترفع وتخفض الأشرعة بالكَرِّ .
وتسمى الحبال التي تعمل على ضبط الأشرعة الزمام .



أنواع القوارب الشراعية



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
أنواع القوارب الشراعية

تُصّنف القوارب
الشراعية حسب أحجامها ووضع أشرعتها وترتيب سواريها. وهناك توليفات كثيرة من
الأشرعة والسواري.ومن أكثر الأنواع المألوفة من القوارب: اليوناريج
والسَّلوب
، وهما مركبان شراعيان وحيدا السارية، والَيوْل مركب شراعي ذو
مجاديف، والكَتْش نوع من السفن ذو ساريتين، والسكونة مركب شراعي ذو
ساريتين أو أكثر. وأغلب القوارب الصغيرة من نوع السَّلوب. أما القوارب الأكبر
المستخدمة في الرحلات عبر المحيط فإنها غالبًا ما تكون من نوع اليول أو الكتش أو
السكونة، وذلك لتجزئة منطقة الإبحار الكلية إلى أجزاء أصغر يمكن التحكم فيها.



مطبخ اليخت غالبا ما يحتوي على جميع الأدوات التي
يحتاجها البحّار لتحضير تشكيلة متنوعة من الوجبات الساخنة.


غرفة المعيشة لهذا اليخت، يسميها الملاحون
الصالون، فيها أثاث مريح وهي مزودة بألواح خشبية
ناعمة.


الأطواف واليخوت.
القوارب الشراعية يمكن أن تصنف إلى صنفين: أطواف ويخوت. ويكمن الاختلاف الجوهري
بينهما في أن الأطواف تستعمل اللوح المركزي، ويُسمى صفيحة مركزية إذا كان مصنوعًا
من المعدن، واليخت له قعر مسطح ثابت. و يستخدم الصابورة (ثقل الموازنة)
لمعادلة قوة الميل المتسببة من ضغط الرياح على الأشرعة، وهو يؤدي إلى ميل القارب
الشراعي بعيداً عن الريح أثناء الإبحار. يثبت ثقل الموازنة في اليخت على القعر
المسطّح، وفي الأطواف، تقوم جماعة من الناس بعمل الصابورة، بجلوسهم على الجوانب.

وهناك عدة مئات من أنواع الأطواف واليخوت، وهي تختلف اختلافاً طفيفاً من ناحية
التصميم أو حجم الجسم والأشرعة وحبال الأشرعة والسواري. وهذه القوارب معروفة
بأنواعها وتصميمها واحد. ويعني ذلك أن كل القوارب ذات النوع الواحد تُبنى بالقياسات
نفسها تماماً. وكل نوع له اسمه الخاص، مثل التنين، المغامرة، النجمة.
وتعدُ المرآة والليزر من أكثر أصناف القوارب الشراعية شعبية حول العالم.
ويتضمن كل نوع أكثر من 100,000 قارب في نحو 25 قطرًا.



الَيْول والكِتْش والسَّكُّونة. وهي مراكب أكبر، وتكون
عادةً أغلى ثمناً. ولكل مركب منها ساريتان، يصل طول الواحدة منهما إلى 33م؛
اليول له على الأقل ثلاثة أشرعة: الشراع الأمامي، والشراع الرئيسي، والشراع
المزيني. وتنتصب السارية المزينية (القريبة من الكوثل) في المؤخرة خلف عمود الدفة.
ويحمل الكتش أيضاً ثلاثة أشرعة أو أكثر، إلا أن السارية المزينية تكون أمام
عمود الدفة. وللسكونة سارية رئيسية في منتصف القارب تقريباً وسارية أمامية،
وهو من أكثر المراكب أشرعة. ويمكن أن يكون لهذه القوارب الكبيرة مكان مريح للإقامة
مما يجعلها مفضّلة للرحلات الطويلة. وإذا كانت لها آلات تساعدها على الإبحار من
المرافئ وإليها، فتسمى يخوت الإبحار المساعدة.



الإبحار بالقارب الشراعي


إذا قمت بتثبيت شراع من جلد غنم بعمود على طوق أو جذع مبتور؛ فإنه يبحر في اتجاه
الريح. وحتى يتم السير في مختلف الاتجاهات يجب أن يصمم المركب وحبال الأشرعة بحيث
تحركها قوة الرياح عبر الريح أو عكس الريح، بالإضافة إلى حركتها مع الرياح.



التحكّم في الاتجاه. يمكن أن يسير القارب الذي لا توجد
فيه وسائل للتحكم مستقيمًا باتجاه الريح (أي الاتجاه الذي تهب الريح نحوه).
يسير القارب بشكل طبيعي مهما اختلف الاتجاه الذي يشير إليه قوس المقدمة أو المؤخرة.
ويمكن كذلك أن يسير إلى اتجاه جانبي. ويعد استعمال دفة القارب الخطوة الأولى في ضبط
القارب والتحكم فيه؛ فبالدفة يمكن أن توجه قوس القارب الأمامي إلى الاتجاه المرغوب
فيه.

لكن الدفة وحدها لا تكفي لضبط القارب؛ بل يجب أن يكون للقارب أدوات لمنعه من
الانزلاق نحو الجوانب عندما يتحرّك عبر الرياح. من هذه الأدوات القص أو اللوح
المركزي أو ألواح على جانبي القارب. ويمكن للقوارب ذات القص أن تبحر في المياه التي
تكون أعمق من القص فقط. ويمكن أن تبحر القوارب ذات اللوح الرئيسي أو الألواح
الجانبية المزدوجة في المياه الضحلة، حيث يمكن خفض أو رفع اللوح الرئيسي أو الألواح
الجانبية. والألواح الجانبية طريقة مبسّطة لتحويل قارب أو قارب تجديف إلى سفينة
شراعية.

ويمكن للقارب الشراعي أن يبحر في عدد من الجهات، وذلك بوساطة دفة التوجيه والقص
واللوح المركزي، لمنع الحركة الجانبية. ويمتاز القوس بأنه مدبب بحيث يبحر
بسهولة.



لماذا يبحر القارب. يُصنع الشراع من قطع القماش المخاطة
بعضها ببعض، بحيث تكون بشكل أجنحة الطائرة وذلك عند هبوب الرياح عليها. ويشبه جانب
الشراع المحجوب عن الريح في القارب قمة جناح الطائرة. وتعمل الريح التي تهب
على طول السطح المموّج على تكوين قوة رفع مشابهة للقوة التي تمكن الطائرة من البقاء
في الجو. انظر: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. و
تصبح هذه القوة الرافعة في القارب منسحبة من الشراع نحو القوس الأمامية للقارب. وفي
الوقت نفسه، تقوم الريح بالضغط على الجانب الآخر من الشراع. وبهذه الطريقة يتحد عمل
الريح على الشراع من ناحيتين لدفع القارب إلى الأمام. وتمكّن هذه القوة من إبحار
القارب تقريباً في كل اتجاه، ما عدا الاتجاه المباشر عكس اتجاه الريح وبزاوية يبلغ
مداها 45° على كل جانب من اتجاه الريح.




الإبحار عكس إتجاه الريح يتخذ القارب طريقا
متعرجا بزاوية 45 ْ م نحو اتجاه الريح. وعلى القارب أن يبحر في خط متعرج
لأنه إذا أبحر مباشرة ضد الريح فإن الشراع يرفرف بشكل عاصف و يكون عديم
الفائدة.


الإبحار عبر الريح ويسمّى الوصول أو
الإبحار والريح مقابلة منتصف جانب القارب. يمكن للقارب عادة أن يبحر بالمناورة عبر
الريح أسرع من أية مناورة أخرى.


الإبحار مع الريح ويسمّى الإندفاع، وهو
أبطأ مناورة أساسية. يكون الشراع في زاوية قائمة تقريبا مع اتجاه حركة القارب حيث
تكون مقاومة الريح كبيرة.


المناورات
البحرية الأساسية. من أهم المناورات البحرية الأساسية :1- الإبحار عكس اتجاه
الريح 2- الإبحار عبر الريح 3- الإبحار مع الريح.
الإبحار عكس اتجاه الريح. يُسمّى تغيير اتجاه القارب نحو الريح الإبحار على
الريح
، أو الهجوم نحو الريح ولا يمكن لأي قارب أن يبحر مباشرة عكس
اتجاه الريح. وإذا حدث ذلك فإن الشراع يرفرف كالعلم، وبذلك يصبح عديم الفاعلية. إلا
أنه يمكن للقارب أن يتغلّب على الريح بتغيير اتجاهه، أو بمتابعة السير بشكل متعرج.
وعلى العموم يمكن للقارب الشراعي أن ينطلق في حدود 45° من الاتجاه الذي يهب منه
الريح قبل بدء رفرفة الشراع وفقدان قوة الدفع.

يتطلب الإبحار نحو الريح مهارة فائقة. ولا تهب الريح مطلقاً بصورة منتظمة بالقوة
نفسها ومن الاتجاه نفسه تقريباً. وتعتمد السرعة التي يُحرَّك الشراع بوساطتها إلى
نقطة معينة بعيدة عن اتجاه الريح، على قدرة الملاح على التحكم في الشراع والقيام
بالتعديلات الطفيفة لاتجاهه، وعلى تغيرات اتجاه الريح، وقدرة الملاح على تعديل
اتجاه القارب ووجهة السير تبعًا لتغيرات الريح هذه.

الإبحار عبر الريح. في هذه الحالة يكون اتجاه الريح مقابل منتصف جانب القارب،
ويسمى الوصول . ويمكن أن يكون سير القارب في الإبحار بالتوجيه عبر الريح
أسرع من أي توجيه آخر. وتكون حركة بعض القوارب الخفيفة ذات القاع المسطح سريعة جداً
في نسيم ملائم؛ وذلك لأنها ترتفع فوق الماء وتنزلق على السطح كالقارب البخاري
السريع. وهذا يعطي إحساساً كبيراً بالسرعة رغم أنه من النادر أن تسير القوارب بسرعة
أكثر من 32 كم/ساعة.

الإبحار مع الريح. ويسمّى الإبحار أمام الريح أو الاندفاع ،
ولايكون الاندفاع بنفس سرعة الوصول، وهذا عكس ماهو متوقع. ذلك أنه في الاندفاع
يواصل الشراع عمله ببساطة بوساطة الريح، ثم يعمل على مقاومتها. ويستعمل عدد من
قوارب السباق أشرعة مثلثة كبيرة لزيادة السرعة عند الاندفاع؛ لأن هذه الأشرعة تقوم
برفع القارب من الأمام.



موازنة القارب وضبط اتجاهه. مهارتان أساسيتان، يجب أن
يتعلمهما كل الملاحين، حتى يمكنهم استعمال قواربهم بفاعلية. تعني موازنة
القارب
تعديل الأشرعة للحصول على تمام الفائدة من الريح المتوافرة. ويجب على
الملاح أن يعرف دائماً اتجاه الرياح للوصول إلى موازنة صحيحة للقارب. فعند اندفاع
القارب أمام الريح، يكون الشراع الرئيسي في الزوايا الصحيحة لاتجاه القارب. وإذا
استُعمل الشراع السفنكسي فإنه يربط على السارية من جهة واحدة على ذراع التطويل الذي
يسمى عمود الشراع السفنكسي . ويكون الشراع الرئيسي على الطرف الآخر من
السارية. وعند إبحار القارب الشراعي عبر الريح، ينسبط الشراع الرئيسي إلى خارج
القارب لمسافة تصل إلى نحو منتصف القارب وبزاوية 45° في اتجاه الرحلة. أما في حالة
الإبحار عكس اتجاه الريح، فيجب أن تضبط الأشرعة بحيث تكون متوازية تقريباً مع اتجاه
سير القارب.




القارب يسير بصورة متعرجة عندما يبحر عكس إتجاه الريح. يحرك الطاقم
القارب الشراعي بتحويل اتجاه الدفة والأشرعة.


يمكن
أن تنقلب القوارب الشراعية الصغيرة بسهولة إذا أسيئت قيادتها. ويعرف الملاحون ذوو
الخبرة أين يضعون أحمالهم في القارب، وكذلك تخفيف الضغط الخطر على الأشرعة، إذا كان
القارب يميل أكثر مما ينبغي. ويمكن أن يتم ذلك من خلال تحرير الأشرعة من ضغط الريح؛
فإن بعض الريح يمكن التحرر منها، وحينئذ ترفرف الأشرعة. وإذا حدث أن انقلب القارب
فيجب على الطاقم أن يتعلق به حتى يتم إنقاذه، إلا إذا كان من النوع الذي يمكن أن
يعدَّل ثم يبحر. ويجب على جميع الملاحين، وبخاصة أولئك الذين لا يجيدون السباحة أن
يلبسوا دائمًا سترة النجاة . انظر: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].
يستلزم ضبط اتجاه القارب تحويل وجهته بحيث تأتيه الرياح من الجهة المعاكسة.
ويُسمّى هذا الطَّواف أو التجوال إذا تم ذلك خلال الإبحار عكس اتجاه
الريح. ويتم في الطواف تحويل اتجاه قوس القارب الأمامية حتى يمكن أن تعبر الريح من
خلاله. وتعد هذه مناورة مأمونة نسبيًا. وعندما يكون الكوثل نحو الريح، يسمى
الانعطاف الذي يؤدي إلى أن تكون الريح إلى الجانب الآخر من القارب رد الشراع، وبذلك
تعبر الريح المؤخرة بسرعة، وتندفع ذراع التطويل عبر القارب. ويمكن لهذا التغير
السريع في القوى أن يقلب القارب إذا لم تكن المناورة قد وُجِّهت بعناية ومهارة.



سباق اليخوت




سباق اليخوت ذات التصميم الموحَّد. خُصص أكبر عدد من
السباقات للأطواف واليخوت ذات التصميم الموحد. وتنطلق القوارب عادة على طرق مثلثة
في مياه محمية، وذلك قرب ناد لليخوت أو لركوب القوارب. وتُعدُّ هذه السباقات سباقات
متكافئة نظرًا لتشابه جميع القوارب من حيث التصميم والبناء. وهذا ما يجعل مهارة
ملاحي القارب أهم عامل للفوز في سباق اليخوت.

ومن المهم أيضًا على أفراد الطاقم أن يأخذوا الحذر والحيطة في صيانة القارب
والإعداد للسباق. وتؤثر الطريقة التي يضبط بها أعضاء الطاقم حبال الأشرعة والسواري
والأشرعة تأثيرًا كبيرًا على سرعة القارب. وقد يؤدي استعمال نوع رديء من الطلاء
لليخت إلى إبطاء سرعته، لأن ذلك لا يسمح بانسيابه بسهولة في الماء.





كأس أمريكا أقدم مسابقة دولية في الإبحار. وقد جرى التقليد فيها أن
تتسابق يخوت تمثل دولتين في سلسلة من السباقات الفردية لتحديد الفائز بالكأس.


سباقات العدل أو التكافؤ.
وفيها تُستخدم قوارب من مختلف الحجوم والأشكال. وتجتاز جميع القوارب المشاركة فيها
نقطة الابتداء معاً. إلا أن القوارب الأصغر يكون لها تكافؤ فرص (وقت
إضافي).و يمكن أن يفوز القارب الأصغر حتى لو قطع المسافة المحددة متخلفاً عن قارب
أكبر. ومعظم السباقات الطويلة التي تتم في المحيط لليخوت الكبيرة هي من نوع سباقات
العدل أو التكافؤ. ومن أشهر هذه السباقات سباق فاستنت، الذي يقام مرة كل
سنتين، ذهابًا من كاوس في إنجلترا، وحول صخرة فاستنت، قبالة ساحل أيرلندا، وإيابًا
إلى بليموث، في إنجلترا. وأطول سباق لليخوت في العالم هو جولة ويتبريد حول العالم،
الذي يبدأ من إنجلتراً وينتهي بها. يدور السباق حول الكرة الأرضية ويستغرق تسعة
أشهر.
كأس أمريكا. جرى التقليد فيها أن يتحدى اليخت الذي يمثل أحد الأقطار اليخت الذي
يدافع عن البطولة، وذلك من أجل الفوز بالكأس التي فاز بها لأول مرة القارب الشراعي
السَّكوُّنة أمريكا عام 1851م. ويتم خلال سباقات التصفية تحديد اليخت الذي سيمثل
المدافع عن البطولة وذلك الذي سيتحدَّاه. ويفوز بالكأس اليخت الذي يفوز أولاً
بأربعة سباقات فردية.
avatar
kuikui
المدير العام
المدير العام

الجنس الجنس : ذكر الْمَشِارَكِات الْمَشِارَكِات : 172 نقاط نقاط : 245 السٌّمعَة السٌّمعَة : 5 العمر العمر : 14 العمل/الترفيه العمل/الترفيه : الحمد لله .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الابحار

مُساهمة من طرف الزعيم في الأحد يونيو 17, 2012 1:50 am

أشكرك أخي على الطرح الراقي
في انتظار جديد مواضيعك
أجمل تحيه
avatar
الزعيم
المدير العام
المدير العام

الجنس الجنس : ذكر الْمَشِارَكِات الْمَشِارَكِات : 5645 نقاط نقاط : 10629 السٌّمعَة السٌّمعَة : 235 العمل/الترفيه العمل/الترفيه : étudient

http://www.sidiamer28.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى